POP CULTURE: The Clever Tricks of Advertising



عندما ظهرت الإعلانات بطريقة ملحوظة في أوائل القرن التاسع عشر كانت واضحة و صريحة حيث كانت تريك منتجًا ثم تعلمك بوظيفته، كيفية الحصول عليه و سعره و في 1960 في أمريكا، ظهرت طريقة إعلانية جديدة و مثيرة تحت إشراف ممثلي "شارع ماديسون": ويليام بيرن باخ و ديفيد أوجلفي و ماري ويلز لورنس في أثناء عملهم على سلع مثل أس أو،أي فيز و لايف سيريال، لوحظ أن الإعلانات لم تعد تقتصر على عرض ما يتعلق بالمنتج فحسب. فقد يفترض أن يكون الهدف هو الإعلان عن سيارة و لكن الإعلان يجذب انتباهنا إلى الزوجين الرائعين المنسجمين و هما يحملان أيدي بعضهما البعض بجانبها قد يبدو الإعلان ظاهريا عن الصابون و لكن التركيز الحقيقي يكمن في حالة الاسترخاء المصاحبة للاغتسال قد يظهر الشخص و كأنه مدعو لشرب الويسكي، و لكن العزم و المرونة اللذان يظهران على حركاته أثناء العرض يوحيان بالغرض المنشود كشف "شارع ماديسون" عن ظاهرة مبهرة، فمهما كانت السلعة جذابة، هناك عوامل أخرى تجذب الزبائن أكثر، و بدمج السلع المعروضة مع هذه العوامل، قد يتغير حال المبيعات باتيك فيليب هي واحدة من أعظم علامات صانعي الساعات على مستوى العالم. منذ عام 1996 عرضت سلسلة مميزة من الإعلانات التي تظهر أطفالاً مع والديهم من المستحيل ألا تكون شاهدت واحدًا منهم في مكان ما فعلى سبيل المثال، يعرض الإعلان صبيًا في نزهة مع أبيه بطريقة تعزز بلطف مشاعر الأبوة و امتثال الوالدين و الحب فلنا أن نتخيل أن الصبي سيكبر ليصبح واثقًا و معتمدًا على نفسه كما أنه يوحي بالأدب و الحنان فالإعلان يخاطب أعمق مشاعرنا تجاه أبنائنا، و هو مؤثر لأنه من الصعب أن نجد ما يعرضه الإعلان على أرض الواقع غالبًا نحن نبكي ليس بسبب ما هو بين يدينا لكن على ما نتمناه و لا نستطيع نيله. فعلاقة الآباء بالأبناء تحمل في طياتها المشاكل و لكن في عالم باتيك فيليب، نلمس شيئًا من الصفاء النفسي. و بالنظر إلى "كالفين كلاين"، يبدو لنا أن الزوجين أمضيا بعض الوقت معًا، قد يكونان أنجبا أطفالا، وهما سيظلان معًا لزمن مديد. يُسمى العطر بالخلود، حيث أن عزيمتهما قوية، فقد يجامعان بعضهما أكثر من مرة في اليوم في أماكن غير مألوفة. يعلم "كالفين كلاين" ما نرغب به جديًا في علاقاتنا الزوجية فيتحكم بذكاء في دوافعنا الداخلية و في الأشياء التي يصعب علينا نسيانها في آن واحد. لن تجدي الإعلانات نفعًا إذا لم تلبِّ احتياجاتنا حقًا، ما نحتاجه بشدة لنكون سعداء. و تلك الجرعة العاطفية للإعلانات تنبع من معرفة رغباتنا جيدًا. فيعلم مصممو الإعلانات أننا مخلوقات تتحرق لعلاقات عائلية سليمة، ارتباطات مع الآخرين، شعور بالحرية و المتعة، وعد بتطوير الذات، التقدير، الهدوء و الشعور بأننا محترمون. و رغم علمهم بهذا، يتصرف مصممو الإعلانات و المنظمات التي تدعمهم ماديًا بشيء من العنف تجاهنا بدون قصد. فكما يسعدوننا بذكريات رغباتنا الملحَة و المدفونة، لا يقدمون محاولة مخلصة لتلبية تلك الرغبات. ترغب الإعلانات في عرض سلع للبيع لنا و لكن في حدود الآمال و المشاعر التي تهيجها بداخلنا. يصنع كالفين كلاين عطرًا رائعًا، و تعتبر ساعات باتيك فيليب ذات قيمة عالية، و هي أدوات رائعة لمتابعة الوقت. و لكن هذه الآليات وحدها لا يمكنها ضمان توفير السلع التي يعتبرها وعينا عروضًا ثمينة. و تتركز مأساة الرأسمالية الحقيقية في أن محاولات تطوير المنتجات تبعد كل البعد عن أهداف الإعلانات المرجوة. فمنذ سنة 1960، وضحت لنا الإعلانات مدى احتياجنا للمساعدة لمواجهة تحديات الحياة الحقيقية. فتعلم الإعلانات تمامًا رغبتنا الملحة في الحصول على وظائف أفضل، علاقات أقوى و ثقة أعلى. في أغلب الإعلانات، تتحدد آلام و أحلام حياتنا بصورة واقعية، و لكن الطريف أن السلع المعروضة لا تمت للمشاكل الواقعية بصلة. يصعب علينا أن نلقي اللوم على مصممي الإعلانات، لأنهم في الحقيقة ضحايا مشكلة الرأسمالية الحديثة اللامعقولة. و بسبب احتياجاتنا الكثيرة و المعقدة، لا نملك أفضل من أن نمنح أنفسنا ساعة يد أدق بعض الشيء، أو عطرًا ذا خلطة فريدة، أملًا في مواجهة مشاكلنا. يحتاج قطاع العمل أن يكون أكثر طموحًا أثناء تشكيله لأنواع جديدة من المصنوعات. فساعة اليد التي تبدو لنا غريبة اليوم، كان من الممكن أن تصعق المشاهدين في سنة 1500. نحن نحتاج إلى نهضة للتجارة التي يمكن أن تملأ العالم من حولنا بسلع تساعدنا حقًا على النهوض و المضي قدمًا و العثور على السعادة و تحسين علاقاتنا. حتى نرسم هيكلاً مستقبليًا للرأسمالية، نحتاج فقط إلى التفكير في كل الاحتياجات غير المتضمنة حاليا في التجارة. نحتاج مساعدة في بناء مجتمعات مترابطة، متميزة و هادفة. نحتاج مساعدة في تربية الأطفال. نحتاج مساعدة في تعلم التعاون في الأوقات المهمة و الحرجة. نحتاج مساعدة أكبر في استكشاف مهاراتنا الحقيقية في مجال العمل. احتياجاتنا الكبيرة ليست تافهة أو ضئيلة و ليست ذات أهمية صغيرة بحيث يمكن التعايش بدونها، هم بكل الطرق محور لحياتنا. نحن نتفق بدون كثير من المنازعات أنه لا شيء يعرض للبيع يمكنه أن يلبي احتياجاتنا. نحن لا نعرف الآن ما سيكون عليه حال الإعلانات لاحقًا، و هذا يشابه تماما حالنا منذ نصف قرن حيث لم يكن بإمكان أحد وصف طبيعة الاشتراك الحالية بين كبرى الشركات التكنولوجية. و لكننا نستطيع تحديد الاتجاه الذي نريد الوصول إليه، و هو اتجاه نرى فيه دافع و ابتكار الرأسمالية يتصدى لأصعب و أعمق مشاكل الحياة. سياسة الإعلانات قامت على الأقل بتقديم العون لنا في تمهيد الطريق لما سيكون عليه حال الاقتصاد مستقبلا. فالإعلانات حاليا تعرض كل المكونات الصحيحة، و لكن التحدي الآن يكمن في تقصير المسافة بين ما يتم عرضه من أوهام و ما يفترض من الشركات أن تبيعه لنا. ترجمة:فريق أُترجم [email protected]




Comments
  1. I think the strongest ad trick is trends. If the majority of people talk about it, use it and feel superior using the product – that's more efficient than just ads. It creates a pressure upon us e.g. overpriced iPhones (selling superiority, not a phone).

  2. Capitalism is not designed to do that. To fill all our inner needs. capitalism's goal is to make profits for shareholders. This is Tyler durden's argument in Fight Club. He didn't have a solution and neither does Trump or Jordan Peterson for that matter. Trump and Peterson beating apologist capitalism and the status quo

  3. I'm ready to buy into good advertising because it makes using the product feel a lot better. Imo, a good advertising is such that gives the product a certain vibe that makes using the product more special, instead of giving you the false promise of a more successful life that dispels as soon as you buy into the ad. I'll choose a well-advertised (with this kind of good advertisement I described before) pair of jeans over other objectively identical pairs of jeans because I'll feel more confident and outgoing wearing them (and no, just showing me a confident and outgoing person wearing those jeans in the ad is not enough to do that, mb if it was my favorite character from a movie or smth like that…). I'm really driven by vibes, so I see no way you can call this kind of advertisement bad if it actually enhances your experience with the product. Edit: that being said, I could never afford to make impulsive purchases for anything more expensive than a high-end McDonald’s burger. So I guess this kind of mindset is based on not going savage and buying things the minute you saw an ad.

  4. In short, Advertising uses the seven "desires of the flesh" or what used to be known as the seven deadly sins to tempt consumers into acquisition: The item on sale will promise to make you: 1. better than others (pride) 2. More sexual (lust) 3. Acquire more goods than others (Greed) 4. Excess luxury (Sloth) 5. Take what belongs to others (Envy) 6. Indignation (anger) 7. Eating to excess (gluttony)

  5. This is barely at the surface of advertising. Just basic knowledge packed in a presentable way. Im quite supprise ar the amount of folks thinking this is even insightful. No wonder why advertising is so effective!

  6. Here's another "trick" in advertising: if every product and service advertised as "quick, easy, and guaranteed", were to perform as advertised, and the advertising industry insisted that all products they advertise live up to that claim, there would be no need for any advertising gimmicks.
    People might actually not mind being bombarded with ads so much, if they knew that all products and services lived up to their advertising claims. But when people know that so many products and services don't live up to their advertising claims, it creates cultural cynicism. Add ad bombardment on top of the false claims, the cynicism is compounded! People instinctively know that not only do the manufacturers of products and services make false claims, but that also the ad industry actively aids and abets those false claims.

  7. It feels like this video was an advertisement for School of Life merch, by saying that advertisements should sell things that fix people's lives.
    *looks at the "cards for self-exploration" *

  8. When I was a child I often payed more attention to the adverts than the actual programme I was watching. Some classic adverts shown here, especially the Hovis advert, every time I hear the music to that ad I'm moved to tears, its beautiful

  9. Can you imagine an advertisement that adjusts as you're watching it to compensate for aspects you don't like? I'm talking about a future where there is a reliable enough way to sense your emotions, and dynamically adjust the advertisement as you are watching it to be more favorable to you. Or perhaps, take a step down and consider the more fathomable dynamic billboard which recognizes that YOU are looking at it and presents its ad to you the way you want to based on your ad personality profile (for such a "mass" advert multiple people can look at simultaneously, I would imagine this could happen effectively through augmented reality – think contacts and glasses that are too convenient to give up just to rid ourselves of ads which are creepy until you get used to them.

  10. did school of life just optimistically imply that soon businesses will be able to really sell us our true desire (friends ,relationships , purpose) . That sounds like a scary future for me

  11. This isn't critical enough of advertising.
    Advertising is one of the most disgusting industries in existence. It's just complete manipulation for profit.
    "Advertising is the rattling of a stick inside a swill bucket." -George Orwell

  12. The advertising industry may have discovered ways to motivate people but I don't think capitalism is what's going to help any of the issues you mentioned. The goal of a company is to make money, nothing more, nothing less.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *